Archive

Posts Tagged ‘مصطفى الرميد’

بكائيات الرميد و 6 أبريل

مايو 27th, 2014 No comments

و كأنها نكتة سمجة، “تنظيم مسيرة داخل مسيرة”، جريمة تتراوح أحكامها بين ستة أشهر و سنة. أمزحة هذه أم سخرية؟ باسم القانون، قانون ما، تلتقط شبابا خرجوا في مسيرة نقابية (بتاريخ 6 أبريل) مرخص لها، بدعوى أنهم تمشوا الهوينا في مسيرة داخل مسيرة! أحاول أن أفهم لكني لا أفهم. أحاول أن أقنع عقلي أن بالإمكان اكتشاف نهر مندس داخل نهر، لكن عبثا أحاول.

أرى مشاهدا مشوشة مختلطة؛ أرى ساكسونيا “العادلة”، و أرى وزيرا ساذجا يتباكى على ظلم العفو الدولية*. ألمح البلاد السعيدة تنكب على إعادة ظلم الماضي. أتذكر كيف أن “الميّة تكذب الغطاس”، و أن القضاء يكذّب وزير العدل في بلادي.

ألم يجدوا تهمة أفضل تليق بمقامنا العالي؟ تهمة تليق بعهدها الجديد القديم؟ تهمة تسبغ علينا لباس الجدية، فما من عاقل سيصدق هاته التفاهة.

بكائيات الرميد و 6 أبريل

أحكام تتراوح بين الستة أشهر و السنة.. و نقابات خارج التغطية. و كأن من اعتقلوا، اعتقلوا بمسيرة في السيشل الشقيقة. اعتقل من اعتقل، و حكم عليه بما حكم، و وزير عدلنا المحترم يحدثنا عن مملكة العدل و يشتكي تحامل الخارج على جنّة الحريات. أوَلا تخجل يا رجل؟!

حقا ما أسهل النسيان، و ما أسهله أكثر عندما تكون بيجيديا. و أكثر فأكثر عندما يغزو لحيتك الشيب. تنسى أيام وقفات البرلمان. تنسى قوات التدخل، و معها كراسي باليما المتناثرة. تنسى كل شيء لأجل لعب دور الضحية و المظلوم. دور احترفت لعبه مناضلا كنتَ أو وزيرا.

السيد الوزير، قد لا يكون تاريخ 6 أبريل يمثل لك شيئا يذكر. لكن بالنسبة لنا فهو يمثل الكثير.. إنه حقيقة مرّة، حگرة لامتناهية. إنه إعلان رسمي عن وفاة صنم اسمه النقابة. و إنه قبل كل شيء وصمة عار فوق جبينك. إنه خذلان لنا من طرف ما يطلق عليه تجاوزا وطنا.

السيد الوزير، قد أقضي الليالي الطوال محدثا إياك عن الواقع الذي يكذب بكائياتك. لكن ما الفائدة؟ لا فائدة ترجى حتما، فلا أنت ستتراجع عن تراهاتك و لا القضاء سيرجع إلى تعقّله. رفعت الأقلام و جفت الصحف، و لم يبقى لنا إلا ترديد “ألا لعنة الله على الظالمين”.

 

———–

* وزير العدل المغربي ينتقد الحملة التشهيرية التي تخوضها “العفو الدولية” ضد بلاده، الشرق الأوسط، عدد الخميس 22 ماي 2014.